المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة للامام محمد الباقر عليه السلام ~


نورانية بروح علي (ع)
08-09-2010, 06:55 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد و آله الأطهار و عجل فرجهم يا كريم .,

للإمام الباقر ( عليه السلام ) مواقف كثيرة تَدلُّ على سعة علمه ، وغزارة معرفته .

ومنها حينما اجتمع القسيسون والرهبان ، وكان لهم عالم يقعد لهم كل سنة مرة يوماً واحداً يستفتونه فَيُفتيهم .

عند ذلك لَفَّ الإمام الباقر ( عليه السلام ) نفسه بفاضل ردائه ، ثم أقبل نحو العالِم وقعد ، ورفع الخبر إلى هشام .

فأمر بعض غلمانه أن يحضر الموضع ، فينظر ما يصنع الإمام ( عليه السلام ) .

فأقبل وأقبل عدد من المسلمين فأحاطوا بالإمام ( عليه السلام ) ، وأقبل عالِم النصارى وقد شَدَّ حاجبيه بخرقه صفراء حتى توسطهم ، فقام إليه جمع من القسيسين والرهبان يُسَلِّمون عليه .

ثم جاءوا به إلى صدر المجلس فقعد فيه ، وأحاط به أصحابه والإمام ( عليه السلام ) بينهم ، وكان مع الإمام ولده الإمام جعفر الصادق ( عليه السلام ) .

فأدار العالِم نظره وقال للإمام ( عليه السلام ) : أمِنَّا أم من هذه الأمة المرحومة ؟

فقال ( عليه السلام ) : ( من هذه الأمة المرحومة ) .

فقال العالِم : من أين أنت ، أَمِنْ علماءها أم من جهالها ؟

فقال الإمام ( عليه السلام ) : ( لَستُ من جُهَّالها ) .

فاضطرب اضطراباً شديداً ، ثم قال للإمام ( عليه السلام ) : أسألك ؟

فقال (عليه السلام ) : ( اِسأل ) .

فقال : من أين ادَّعَيتم أن أهل الجنة يأكلون ويشربون ، ولا يُحدِثون ولا يبولون ؟ وما الدليل على ذلك من شاهدٍِ لا يجهل ؟

فقال الإمام ( عليه السلام ) : ( الجَنِين في بطن أمه يأكل ولا يحدث ) .

فاضطرب النصراني اضطراباً شديداً ، ثم قال : هلا زَعمتَ أنَّك لست من علمائها ؟

فقال ( عليه السلام ) : ( وَلستُ من جُهَّالها ) .

وأصحاب هشام يسمعون ذلك .

ثم قال : أسألك مسألة أخرى .

فقال ( عليه السلام ) : ( اِسأل ) .


فقال النصراني : من أين ادَّعيتم أن فاكهة الجنة غضَّة ، طريَّة ، موجودة غير معدومة عند أهل الجنة ؟ وما الدليل عليه من شاهد لا يجهل ؟

فقال ( عليه السلام ) : ( دَليلُ ما نَدَّعيه أن السِّراج أبداً يكون غضاً ، طرياً ، موجوداً غير معدوم عند أهل الدنيا ، لا ينقطع أبداً ) .

فاضطرب اضطراباً شديداً ، ثم قال : هَلاَّ زعمتَ أنَّك لستَ من علماءها ؟

فقال ( عليه السلام ) : ( ولستُ من جُهَّالها ) .

فقال النصراني : أسألك مسألة أخرى .

فقال ( عليه السلام ) : ( اِسأل ) .

فقال : أخبرني عن سَاعَة لا من ساعات اللَّيل ولا من ساعات النهار ؟

فقال الإمام ( عليه السلام ) : ( هي الساعة التي من طلوع الفجر إلى طلوع الشمس ، يَهدَأ فيها المُبتَلى ، ويرقد فيها السَّاهر ، ويَفيقُ المغمى عليه ، جعلها الله في الدنيا دليلاً للراغبين ، وفي الآخرة دليلاً للعالمين ، لها دلائل واضحة ، وحجة بالغة على الجاحدين المتكبرين الناكرين لها ) .

فصاح النصراني صيحة عظيمة ، ثم قال : بقيت مسألة واحدة ، والله لأسألنَّكَ مسألة لا تهتدي إلى رَدِّها أبداً .

قال الإمام ( عليه السلام ) : ( سَل ما شِئت ، فإنَّك حانِثٌ في يمينك ) .

فقال : أخبرني عن مولودين ، وُلِدا في يوم واحد ، وماتا في يوم واحد ، عُمْر أحدهما خمسين سنة ، والآخر عُمرُه مِائة وخمسين سنة .

فقال الإمام ( عليه السلام ) : ( ذلك عُزير وعُزيرة ، وُلِدا في يوم واحد ، فلمَّا بلغا مبلغ الرجال خمسة وعشرين سنة مَرَّ عُزير على حماره وهو راكبه على بلد اسمُهَا ( انطاكية ) ، وهي خاوية على عروشها .

فقال : أنَّى يحيي هذه الله بعد موتها ، فأماته الله مِائة عام ، ثم بعثه على حماره بعينه ، وطعامه وشرابه لم يتغير ، وعاد إلى داره ، وأخوه عُزيرة وَوِلْدَه قد شاخوا ، وعُزير شاب في سِن خمسة وعشرين سنة ، فلم يزل يذكر أخاه وولده وهم يذكرون ما يذكره ، ويقولون : ما أعلمك بأمر قد مضت عليه السنين والشهور .

وعُزيرة يقول له وهو شيخ كبير ابن مِائَة وخمسة وعشرين سنة : ما رأيت شاباً ، أعلم بما كان بيني وبين أخي عُزير أيام شبابي منك ، فمن أهل السماء أنت أم من أهل الأرض ؟

فقال يا عُزيرة : أنا عُزير أخوك ، قد سخط الله عليّ بقول قلتُهُ بعد أن اصْطفاني الله وهداني ، فأماتني مِائة سنة ثم بعثني بعد ذلك لتزدادوا بذلك يقيناً ، أن الله تعالى على كل شيء قدير ، وهذا حماري ، وطعامي ، وشرابي ، الذي خرجت به من عندكم ، أعاده الله تعالى كما كان ، فعند ذلك أيقنوا ، فأعاشه الله بينهم خمسة وعشرين سنة ، ثم قبضه الله تعالى وأخاه في يوم واحد ) .

فنهض عالِم النصارى عند ذلك قائماً ، وقام النصارى على أرجلهم ، فقال لهم عالمهم : جِئْتموني بأعلم منّي ، وأقعدتموه معكم ، حتى هَتَكني وفضحني ، وأعلم المسلمين بأنه أحاط بعلومنا ، وأن عنده ما ليس عندنا .

والله لا كلمتكم من كلمة واحدة ، ولا قعدت لكم إن عشت بعد هذه ، فتفرقوا .

وفقكم الله .,

عقيلة أبا الفضل
08-14-2010, 10:33 PM
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وسَهِّلْ مَخْرَجَهُمْ والعَنْ أعْدَاءَهُم يَا كَريم ..
اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي هَدانا لِهذا وَ ما كُنّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا اَنْ هَدانَا اللّهُ ..
مأ أجملها من رواية ..
فصلوات الله وسلامه على مولانا الإمام باقر علم الأولين و الآخرين الإمام محمد الباقر
و على أجداده و أبنائه الطيبين الطاهرين ..
جزيتي الجنة و نعيمها أختي الكريمة ولا حرمنا الله من فيض عطاؤكِ ..

الساعيه لتوبه
08-15-2010, 04:28 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم
السلام عليك ياسيدي ومولاي يامحمد الباقر
احسنتم
نسألكم الدعاء...

خطوات مباركة بالزهراء (ع)
08-16-2010, 02:39 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرج آل محمد بظهور قائم آل محمد
السلام على مولاي محمد الباقر وعلى ابائه واجداده وابنائه ورحمة الله وبركاته
قصه رائعه .. عزيزتي الوديعه زينب
جُزيتِ خير الجزاء
وفقكم الله لما يحب ويرضى ببركة آل البيت عليهم السلام

مبارك عليكم الشهر الفضيل .. تقبل الكريم طاعاتكم .. نسالكم الدعاء

نورانية بروح علي (ع)
08-17-2010, 04:03 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد و آله الأطهار و عجل فرجهم يا كريم .,

لا حرمنا من تواجدكن النوراني .,

وفقكن الله و سدد خطاكن بحق محمد و آله الأطهار .,

علي ولي الله .,

خادم القائم
08-29-2010, 05:37 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد

السلام عليك يا باقر العلوم

إشراقة بنور فاطمة الزهراء
08-31-2010, 06:09 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم قصة جميلة جداً
جُزيتِ خيراً اختنا العزيزة

نور القائم (عج)
10-23-2010, 12:58 PM
بسم الله فالق النور
اللهم صل على محمد وآله الاطهار وعجل فرجهم يا كريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحسنتم أخيتي الحبيبة على القصة ., بارك الله بك

وفقكم الله لكل خير

فديتك ياحسين
11-19-2010, 12:33 AM
بسم اللة الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم
السلام على سيدى ومولاى محمدالباقر المدفون بالمدينة لاقبة لاشباك لاضريح على قبرك باسيدى
اللهم انا نرغب فى دولة كريمة
ياصاحب الزمان
احسنتم ووفقكم اللة لكل خير

توكس
01-16-2011, 02:16 AM
يعطيك ربي العافية

زهراء روحي
01-17-2011, 04:24 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين

قصة رائعة ينشرح القلب لها فما أروع وما أعظم أهل البيت عليهم السلام

جزاك الله خير الجزاء ورحم والديك

قلبي نور اليقين
02-01-2011, 02:58 PM
بارك الله فيكم

جزيتم خيراً

شمس آل محمد (ص)
02-01-2011, 05:09 PM
اللهم صل على محمد وآله


سلام الله عليك ياباقر العلم بقرا

احسنتم اختنا الكريمه
بارك الله فيكم ..


وصلى الله على محمد وآله وعجل فرجهم
والحمدلله رب العالمين ..

لبيك يا زهراء
02-03-2011, 09:19 AM
اللهم صل على محمد وعلى ال محمد وسلام ُُ عليك يا باقر علوم الانبياء

وفقكم الله على هذا الطرح الرائع

إلى متى؟
08-31-2013, 01:37 PM
لا إله إلا الله

طيف انوار الزهراء
10-12-2013, 07:46 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلّ على محمّد و آل محمّد الطيبين الطاهرين الأشراف و عجّل فرجهم يا كريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


أحسنتم بارك الله فيكم ..


وفقكم الله لكل خير ببركة وسداد أهل البيت عليهم السلام