المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما رأيتك إلا هذا اليوم


نور فاطمة الكبرى
01-01-2011, 09:30 PM
اللهم صل على محمد و آل محمد الطيبين الطاهرين الأشراف و عجل فرجهم

سمعت آية الله الحاج الشيخ حسين سيبويه (حفطه الله) يقول: جئت مع والدي المرحوم آية الله الشيخ محمد علي، وهو من كبار علماء كربلاء المقدسة، إلى مدينة النجف الأشرف، وذلك للمشاركة في تأبين المرجع الكبير آية الله العظمى السيد عبد الهادي الشيرازي رحمه الله، سنة 1382 الهجرية، كنا جالسين في المقبرة عند باب الطوسي من حرم الإمام علي (ع)، وكان آية الله العظمى السيد الخوئي رحمه الله جالساً جنب والدي يتناقشان في أمر، وطال النقاش بينهما، فلما خرجنا من المقبرة سألت والدي: "حول ماذا كان نقاشكما"؟..





فقال والدي (طاب ثراه): "كنا نتكلم حول التوسل وزيارة الأئمة الطاهرين، وأن أثرها على حياتنا مشروط بمعرفة مقام الأئمة، والتوجه

إليهم حين الزيارة والتوسل





فنقل له السيد الخوئي: أنه كان في النجف الأشرف أحد السادة الفقراء من طلبة العلوم الدينية مستأجراً داراً في منطقة (الحويش) من أحد ملاّكي (البوشربة) ، وكان عنيف التعامل مع السيد، لا يعرف التسامح حين يأتي رأس الشهر، ولا يصبر عليه..ذات مرة تخلّف هذا السيد الفقير عن دفع الإيجار بعض اليوم، فهدّده المالك بإخرجه من البيت، وبعد مشادات عنيفة معه، أمهله يوماً واحداً فقط.





وكان السيد كأكثر الطلبة يزور الحرم كل يوم ويصلي هناك، ويدعو الله تعالى، ولكن لم يكن دعاؤه بحرقة قلب وتوجه تام وإلحاح على الاستجابة..أما هذه المرة حيث المشكلة كانت خانقة والمهلة قليلة، جاء إلى الحرم الشريف لائذاً بضريح الإمام علي أمير المؤمنين (ع) باكياً متضرعاً إلى الله تعالى، ملحّاً على الإمام ليحلّ مشكلته ويفرّج عن همه..ثم رجع إلى البيت، ونام، ورأر في منامه الإمام علي (ع)، فواعده الإمام بأن الخير واصل إليه قريباً..إلا أن السيد سأل من الإمام: ألم تكن تسمع ندائي كل يوم بعد صلاة الظهر طوال هذه المدة، أما كنت استحق استجابة الدعاء من الله تعالى؟!..





أجابه الإمام: "إني ما رأيتك إلا هذا اليوم"..فاستيقط السيد من نومه، وعلم أن الإلحاح في الدعاء هو الذي يجلب الاستجابة، وإن الدعاء من دون الحاح وحرقة قلب لا يؤثر، وهذا هو التوسل الحقيقي بالأئمة (ع).





يقول السيد الفقير: وأنا جالس أعبّر رؤياي وأتأمل فيما رأيت، وإذا بالباب يُطرق..وكانت ساعة بعد يقظتي، فتحت الباب فوجدت أمامي سماحة آية الله العظمى السيد أبو الحسن الأصفهاني رحمه الله، سلّم عليّ وناولني مالاً وهو يقول: هذا ثمن إيجار منزلك!..





وكان هذا في الوقت الذي لم يكلم الرجل السيد الأصفهاني عن مشكلته قط، مما يكشف وجود علاقة غيبية بين الإمام المعصوم ونائبه الفقيه العارف بالله تعالى أيضاً.


اللهم صل على محمد و آل محمد


نسألكم خالص الدعاء أخواتي
الفاتحة لقضاء حاجة

نورانية بروح علي (ع)
01-01-2011, 09:51 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي جَعَلَ الْحَمْدَ مفْتَاحاً لذِكْرِهِ وَخَلَقَ الأشْيَاءَ نَاطِقَةً بحَمْدِه وَشُكرِهِ وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلى نَبِيِّهِ مُحَمَّد الْمُشتَقِّ اسْمُهُ مِنْ اسْمِهِ الْمحْمُود ِوَعَلى آلهِ الطَّاهِرينَ أُولِي الْمَكارِمِ وَالْجُوِد ..

أحسنتم و بارك الله فيكم غالية ..

و أنتم من أهل الدعــاء ..

قضى الله حوائجكم بحق محمد و آله الأطهار ..

ألقْ الزهراء
01-02-2011, 07:30 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله بكم وزادكم علما وحلما

اللهم صل على محمد وآل محمد

ام عيسى
01-02-2011, 08:49 PM
قصة مؤثرة تبعث على التمسك بأهل البيت والاكثار من الالحاح على الله في الدعاء
لكي يستجيب لنا دعائنا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قبس من نور فاطمة (ع)
01-02-2011, 09:52 PM
اللهم صلي على محمد وال محمد
اللهم ارزقنا جميعا قضاء حوائجنا وشفاء مرضانا قريبا عاجلا
بحق امير المؤمنين -ع- وارزقنا زيارته ياكريم
جزاك الله خيرا اختي على هذا الطرح الرائع

قلبي نور اليقين
01-31-2011, 10:34 PM
ما شاء الله

وفقكم الله لكل خير

عقيلة أبا الفضل
03-02-2011, 05:10 PM
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وسَهِّلْ مَخْرَجَهُمْ والعَنْ أعْدَاءَهُم يَا كَريم ..
اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي هَدانا لِهذا وَ ما كُنّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا اَنْ هَدانَا اللّهُ
الْسَّلام عَلَيْكُم وَرَحْمَة الْلَّه وَبَرَكَاتُه

أحسنتم و بارك الله بكم و زادكم نوراً و علواً وقضى الله حاجاتكم و يسر كل أموركم يا الله
بحق محمد وآل محمد الأطهار صلى الله على محمد وآله الأشراف ..
لا حرمنا الله من فيض عطاؤكم الكريم ،،