المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لقمة الحلال والأثر العظيم في انجاب الذرية الصالحة - المقدس الأردبيلي مثالاً‎


فيضٌ بنور الكوثر
01-29-2011, 08:58 PM
http://65.55.72.167/att/GetInline.aspx?messageid=5cacf92e-2b6a-11e0-801f-00215ad7ea36&attindex=0&cp=-1&attdepth=0&imgsrc=cid%3a1.2715038746%40***38502.mail.mud.yaho o.com&hm__login=fa-sa-ns&hm__domain=hotmail.com&ip=10.13.160.8&d=d694&mf=0&hm__ts=Sat%2c%2029%20Jan%202011%2017%3a51%3a38%20G MT&st=fa-sa-ns&hm__ha=01_6ecc7068c5b96b06cbd0789c98c04d19a8ce8a1d d6db6829f9213953f302b740&oneredir=1





قال الإمام الكاظم عليه السلام : جاهد نفسك لتَرُدَّها عن هواها ،فإنه واجبٌ عليكَ كجهادِ عدوِّك

============================================

قصة المحقق الاردبيلي و لقمة الحلال


لقمة الحلال



http://65.55.72.167/att/GetInline.aspx?messageid=5cacf92e-2b6a-11e0-801f-00215ad7ea36&attindex=1&cp=-1&attdepth=1&imgsrc=cid%3a2.2715038746%40***38502.mail.mud.yaho o.com&hm__login=fa-sa-ns&hm__domain=hotmail.com&ip=10.13.160.8&d=d694&mf=0&hm__ts=Sat%2c%2029%20Jan%202011%2017%3a51%3a38%20G MT&st=fa-sa-ns&hm__ha=01_56fa445e6a5f81f7ff2f9e4d2c0bcbcab271b5e2 f0389168d983184df84117f4&oneredir=1



.



جاء والد المحقق الاردبيلي إلى قناة يملأ قربته ماءً فرأى تفاحة تجري على الماء ، فأخذها و أكلها ، ولكنه وقف فجأة يفكر ، كيف أكل التفاحة ، و لم يستأذن من صاحبها ، فأخذ يعاتب نفسه على هذا التصرف الذي لا ينبغي صدوره منه ، و لذا فكر في أن يمشي باتجاه معاكس لجريان الماء ، لعله يصل إلى صاحب التفاحة ، فيسترضيه على أكله لها ، مشى مسافة حتى وصل إلى مزرعة التفاح ، فلقي صاحب المزرعة ، و كان عليه سيماء الصالحين
فقال له: إن تفاحة كانت تجري على الماء في القناة ، فأخذتها ، و أكلتها أرجوك أرض عني!؛

أجابه الرجل: كلا لن أرضى عنك.

قال: أعطيك ثمنها.

قال: لا

و بعد الإصرار و الإلحاح الشديدين وافق صاحب المزرعة ، أن يرضَ عنه ولكن بشرط واحد!
قال الشاب: فما هو الشرط ؟

أجاب الرجل : عندي ابنة عمياء ، صماء، خرساء ، مشلولة الأرجل ، إذا وافقت أن تتزوجها أرضَ عنك وإلا فلا!


فلما رأى الشاب أنه لا سبيل إلى جلب رضاه إلا بالموافقة على هذا الشرط الصعب ، دعاه إيمانه إلى الموافقة. و هو يندب حظه ، و يسترجع ( يسترجع : أي يقول إنا لله و إنا إليه راجعون ) على هذا البلاء العظيم جراء تفاحة.



مضت الأمور كما يريد أبو البنت ، و قرأ العقد ، و تزوج الشاب ، و عند دخوله على عروسه فوجىء بعروس ذات قامة ممشوقة ، و هي في غاية الجمال ، أنها مواصفات نقيضة للمواصفات التي ذكرها له أبوها .

فخرج الشاب مسرعا ( خشية حدوث خطأ في الزواج فتحدث له مشكلة أخرى ) و إذا بالرجل ينتظره مبتسماً قال : خيراً إلى أين ؟



قال الشاب : إن البنت التي ذكرت لي وصفها ليست هي العروس التي دخلت عليها ؟!

أجابه الرجل : إنها هي .
لأني حينما وجدتك جاداً في جلب رضاي لأكلك تفاحة خرجت عن حيازتي ، و سقطت في الماء و أخذها الماء مسافة بعيدة و جئت تطلب الحل ، علمت إنك الشاب الذي كنت انتظره منذ أمد لأزوجه ابنتي الصالحة هذه.

و لقد قلت لك : إنها عمياء خرساء ، فلأنها لم تنظر ، ولم تكلم رجلا أجنبيا قط .
و قلت لك : إنها مشلولة ، فلأنها لم تخرج من المنزل لتدور في الطرق ، و إنها صماء ، فلأنها لم تستمع إلى غيبة أو غناء ،
أليست هذه فتاة مؤمنة يستحقها شاب مثلك؟




و كان ثمار هذا الزواج المبارك ولادة إنسان اشتهر في ورعه و تقواه وقربه إلى الله و حبه للنبي ( صلى الله عليه وآله ) ومودته العميقة لأهل البيت ( عليهم السلام ) و عرف عنه كثرة ملاقاته لمولانا صاحب العصر و الزمان ، و هو المقدس الجليل الشيخ أحمد الاردبيلي.
ولكي نعلم كيف صار الشيخ المقدس هكذا لننظر إلى أمه ماذا تقول حينما سُئلت كيف صار ولدها الشيخ بهذا المقام ؟

فأجابت :أني لم آكل في حياتي لقمة مشبوهة ، و قبل إرضاع طفلي كنت مداومة على إسباغ الوضو ء ، ولم انظر إلى رجل أجنبي بريبة قط ، و سعيت في تربية طفلي أن أراعي النظافة و الطهارة ، و أن يصاحب الأولاد الصالحين.


ونحن حينما نتأمل هذه الحادثة العظيمة نعرف كيف يكون أثر لقمة الحلال ، و كيف يؤثر الاجتناب عن المحرمات ، و ردع النفس عن الاقتحام في الشبهات و المحظورات .

فقد ورد عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) : « ترك لقمة الحرام أحب إلى الله من صلاة ألفي ركعة تطوعًا » ،
( عدة الداعي: 65).

لما سأل الإمام أمير المؤمنين ( عليه السلام ) النبي ( صلى الله عليه وآله ) قال: « ما أفضل الأعمال ؟ ، قال : الورع عن محارم الله »
( بحار الأنوار 42: 190)

و يقول ( صلى الله عليه وآله ) : « لا يقدر رجل على حرام ثم يدعه ليس به إلاّ مخافة الله إلاّ أبدله الله في عاجل الدنيا قبل الآخرة »
، ( كنز العمال 15: 787).

قلبي نور اليقين
02-06-2011, 10:43 PM
جزاكم الله خيراً كثيراً ووفقكم الله لكل الخير

أنوار الإيمان
02-07-2011, 12:41 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم يا كريم

بارك الله فيك جزاك الله خيرا
جعله الله في ميزان حسناتكم

موفقين لكل خير ببركة وسداد أهل البيت عليهم السلام

في حمى زينب
02-08-2011, 08:54 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين الأشراف وعجل فرجهم ياكريم
‏(‏(اللهم اجعل رزقنا حلالآ لايشوبه دنساولاأسقام))
أحسنتي أختي على هذا الموضوع القيم جعله الله في ميزان حسناتك ياكريم

عقيلة أبا الفضل
03-05-2011, 05:40 AM
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وسَهِّلْ مَخْرَجَهُمْ والعَنْ أعْدَاءَهُم يَا كَريم ..
اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي هَدانا لِهذا وَ ما كُنّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا اَنْ هَدانَا اللّهُ
الْسَّلام عَلَيْكُم وَرَحْمَة الْلَّه وَبَرَكَاتُه

أحسنتم و بارك الله بكم و زادكم نوراً و علواً وقضى الله حاجاتكم و يسر كل أموركم يا الله
بحق محمد وآل محمد الأطهار صلى الله على محمد وآله الأشراف ..
لا حرمنا الله من فيض عطاؤكم الكريم ،،

احساسي بحبك ربي يسعدني
04-01-2011, 04:12 PM
الف شكر لكم على الموووضوع القيم..