المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : [ 3 ] - تلاوة القرآن عند الاحتضار


عقيلة أبا الفضل
05-17-2010, 05:47 AM
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وسَهِّلْ مَخْرَجَهُمْ والعَنْ أعْدَاءَهُم
.. السَلام عَلى سَادتي نور دُنياي وآخِرتي الأطهَار ، وعَلى َعِباد الله الصَالحيّن ..

.. تلاوة القرآن عند الاحتضار ..


أتينا في القصة الأولى على ذكر المرض الذي مات فيه الميرزا المحلاتي ، لذا أحببت أن أنقل قصة موته أيضاً :
كان المرحوم الحاج ميرزا إسماعيل الكازروني يقول :
أثناء احتضاره أخذ الميرزا المحلاتي يتلو الآيات الأخيرة من سورة الحشر ويكرر تلاوتها إلى أن قرأ في المرة الأخيرة نصف الآية الشريفة { هو الله الذي لا إله إلا هو الملك القدوس السلام } .
وهنا ارتحلت روحه الشريفة إلى العالم الأعلى ولا يخفى لطف ذلك .
و الحق يقال : إن السعادة كلها أن يكون الإنسان في اللحظة الأخيرة من عمره ذاكراً لله تعالى بقلبه و لسانه و أن يموت على هذه الحال و هذه هي بالفعل أمنية أهل الإيمان كلهم { وفي ذلك فليتنافس المتنافسون } .
اللهم اجعل خاتمة أمرنا خيراً بجاه محمد وآله الطاهرين عليهم السلام .

* وفاة الميرزا الكبير المحلاتي *

يكتب العالم المحترم السيد صدر الدين المحلاتي حفيد الميرزا الكبير أنه :
كان مدعواً إلى منزل المرحوم الحاج شيخ الإسلام الشيرازي في النجف الأشرف وكان بين الحضور عدد من الأعلام يقول المرحوم آية الله الشيخ محمد كاظم الشيرازي :
كنت برفقة الميرزا - رحمه الله - في سفره إلى شيراز .
وأثناء الطريق كان إذا حل الليل و خيم السكون على القافلة يجلس وحيداً في خيمة خاصة لا يستقبل أحداً حيث يقضي ساعة من الزمن وحيداً في قلب الظلمة ، فسألته :
ماذا تفعل خلال ذلك ؟
قال : أخبرك في شيراز
ولما بلغتا شيراز قال لي : لقد خصصت ساعة من وقتي في كل يوم لأحاسب نفسي على عملي فإن كنت قد أسأت أقوم بإصلاح ما أفسدت وأستغفر الله تعالى على ذلك و إن كنت قد أحسنت أقوم بشكر الله تعالى إذا وفقني لذلك .
فقال المرحوم الحاج شيخ الإسلام :
أما أنا فقد رأيت منه أعجب من ذلك فخلال سفري إلى مكة و زيارتي للعتبات المقدسة أصيبت إحدى عينيه بمرض فعالجها ولما رجعت ذهبت لعيادته و سألته عن حاله ، فشكر الله و حمده .
إلا أنني شعرت أن عنده سراً يُخفيه في نفسه و لا يفصح عنه .
فرجوته أن يخبرني بحقيقة الأمر فقال لي :
أقسم أولاً بأن لا تخبر أحداً طالما بقي طبيبي - وهو رجل جليل و مسلم حسن العقيدة - على قيد الحياة .
فأقسمت له ، فقال :
بعد أن أجرى لي الطبيب عملية إستخراج الماء من عيني أدركت أنه قد أخطأ وأن عيني قد عميت فلو صرحت بذلك في حينه لفقد الطبيب ثقة الناس به و لربما كانوا أهانوه ، لهذا قلت له :
إنني راضٍ عما فعلت ، ولم أقل له : إنني لا أرى .
ولمٌا أصيبت عينه الأخرى و جاء - الدكتور فولد - وهو إنكليزي ويعتقد بعضهم أنه هو الذي سمم الميرزا لمعالجته ، ألح على الميرزا بأن يعالج له عينه التي قد ذهب بصرها من قبل ، فلم يرض ، وكان يقول : أنا بصفتي رجل دين مسلم ، لا أرضى بأن يقال : إن مسلماً أعمى عيناً فجاء مسيحي إنكليزي فشفاها .
لهذا فقد صرف النظر كليةً عن معالجة عينه العمياء مكتفياً بمعالجة عينه الأخرى ، وقد توفي بعدها بشهرين أو ثلاثة .
القصص العجيبة
للمؤلف السيد عبدالحسين دستغيب " قدس الله روحه الشريفة "

بفاطمة الزهراء يقيني
05-17-2010, 07:13 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلً على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين الأشراف وعجل فرجهم ياكريم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أستضاءو بنور الله تعالى حقاً
وإن نهاية المرء وساعة الأحتضار كل هذا ٌتحدده مسيرته في الحياة وكيف كان ..
أختي الكريمة:سجدة عشقَ
جزاكِ الله خيراً وأضاء الله دروبكم بنور أهل البيت عليهم السلام

انوار علي الاكبر
05-17-2010, 07:41 PM
اللهم صلي على محمد وال محمد
أختي الكريمة:سجدة عشقَ
جزاكِ الله خيراً وأضاء الله دروبكم بنور أهل البيت عليهم السلام
__________________

بابي انت وامي ياحسين
05-21-2010, 09:57 AM
اللهم صل علي محمد وال محمد الطيبين الاشراف وعجل فرجهم ياكريم

طيف انوار الزهراء
06-05-2010, 07:58 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

بارك الله فيكم ...وجزاكم الله خيراً

وفقكم الله لكل خير ببركة وسداد أهل البيت عليهم السلام

قلبي نور اليقين
06-23-2010, 11:59 AM
زادكم الله علما ونورا
بارك الله فيكم وشكرا

نورٌ من روح الزهراء (ع)
02-16-2013, 08:32 PM
بسم الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ الطِيبْينَ الطَاهرِينَ الأشْرّافْ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ يَا كَرِيمْ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلىَ فَاطِمَةُ وَابِيهَا وَ بَعْلُهَا وَ بَنِيهَا وَ الْسِرِ المُسْتُودَعِ فِيهَا ،‘ لَعِنَ اللهُ ظَالِمِيهَا وَ غَاصبِيهَا ،‘

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ،‘

هنيئاً لهُ. يا إلهي ماهذه الدقة! أهكذا صنع به حب الله تعالى ! يارب ارزقنا يارب .

حفظكم الله تعالى ورعاكم وسدد في طريق الخير خطاكم ببركة أهل البيت عليهم السلام.