مركز نور السادة الروحي
         
 
     

:: مركز نور السادة الروحي ليس لديه أي مواقع آخرى على شبكة الأنترنت، ولا نجيز طباعة ونشر البرامج والعلاجات إلا بإذن رسمي ::

::: أستمع لدعاء السيفي الصغير  :::

Instagram

العودة   منتديات نور السادة > نـــور الـســـادة الإســلامــيـة > نور الأدعية اليومية والزيارات
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 11-10-2011, 08:43 PM   رقم المشاركة : 1
سر الوفا
موالي جديد







سر الوفا غير متواجد حالياً

افتراضي دعاء عجيب مجرب لقضاء الحاجات المتعسره





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لكل صاحب حاجه متعسره يسجل اسمه معنا في هذا التجمع للدعاء مدته عشرة ايام

وهده قصة الدعاء


السلام عليكم

قال آية الله العلامة الحلي رحمه الله: في آخر منهاج الصلاح في دعاء العبرات:
الدعاء المعروف وهو مروي عن الصادق جعفر بن محمّد عليهما السلام وله من جهة السيد السعيد رضي الدين محمّد بن محمّد بن محمّد الآوي قدس الله سره حكاية معروفة بخط بعض الفضلاء، في هامش ذلك الموضع، روى المولى السعيد فخر الدين محمّد بن الشيخ الأجل جمال الدين، عن والده، عن جده الفقيه يوسف، عن السيد الرضي المذكور أنه كان مأخوذا عند أمير من امراء السلطان جرماغون، مدة طويلة، مع شدة وضيق فرأى في نومه الخلف الصالح المنتظر(أرواحنا لهُ الفداء) ، فبكى وقال: يا مولاي اشفع في خلاصي من هؤلاء الظلمة.

فقال عليه السلام: ادع بدعاء العبرات.
فقال: ما دعاء العبرات؟
فقال عليه السلام: إنه في مصباحك.
فقال: يا مولاي ما في مصباحي؟
فقال عليه السلام: أنظره تجده فانتبه من منامه وصلى الصبح، وفتح المصباح، فلقي ورقة مكتوبة فيها هذا الدعاء بين أوراق الكتاب، فدعا أربعين مرة.

وكان لهذا الأمير امرأتان إحداهما عاقلة مدبرة في اموره، وهو كثير الاعتماد عليها. فجاء الأمير في نوبتها، فقالت له: أخذت أحدا من أولاد أمير المؤمنين عليّ عليه السلام ؟
فقال لها: لم تسألين عن ذلك؟
فقالت: رأيت شخصا وكأن نور الشمس يتلألأ من وجهه، فأخذ بحلقي بين أصبعيه، ثمّ قال: أرى بعلك أخذ ولدي، ويضيق عليه من المطعم والمشرب.
فقلت له: يا سيدي من أنت؟
قال: أنا عليّ بن أبي طالب، قولي له: إن لم يخل عنه لأخربن بيته.
فشاع هذا النوم للسلطان فقال: ما أعلم ذلك.
وطلب نوابه، فقال: من عندكم مأخوذ؟
فقالوا: الشيخ العلوي أمرت بأخذه.
فقال: خلوا سبيله، وأعطوه فرسا يركبها ودلوه على الطريق فمضى إلى بيته انتهى.



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

اللهم إني أسألك يا راحم العبرات ويا كاشف الزفرات (الكربات) أنت اللذي تقشع سحاب المحن وقد أمست ثقالا , وتجلو ضباب الفتن وقد سحبت أذيالا , وتجعل زرعها هشيما وبنيانها هديما , وتردُّ المغلوبَ غالبا والمطلوبَ طالبا والمقهور قاهرا والمقدور عليه قادرا , فكم من عبدٍ ناداك ربِّ إني مغلوبٌ فانتصر , ففتحت له من نصرك أبواب السماء بماءٍ منهمر ,وفجّرت له من عونك عيونا , فالتقى الماء على أمر قد قُدِر وحملته من كفايتك على ذات ألواح ودُسُر , ربِّ إني مغلوبٌ فانتصر (ثلاثا) ربِّ صلِّ على محمد وآل محمد وافتح لي من نصرك أبواب السماء بماء منهمر , وفجِّرلي من عونك عيونا ليلتقيَ مَاءُ فَرَجِي على أمر قد قُدِر , واحملني يا رب من كفايتك على ذات ألواح ودُسُر , يا من إذا وَلَجَ العبد في ليلٍ من حيرتِهِ بهيم ولم يجد له صريخا يُصرِخُهُ من ولي ٍ ولا حميم , وجد يا رب من معونتك صريخا مغيثا ووليّا يَطلُبُهُ حثيثا , ينجيه من ضيق أمره وحربه ويُظهِرُ له أعلام فرجه ,
اللهم فيامن قدرته قاهرة , وآياته باهرة , ونَقِماتُه قاصمة لكل جبّار دامغة لكل كفور ختّار , صلِّ يا رب على محمد وآل محمد وانظر إليَّ يا رب نظرةً من نظراتك رحيمة تَجلي بها عني ظُلمة عاكفة مقيمة من عاهة جفّت منها الضروع وتَلِفَت منها الزروع وانهملت من أجلها الدموع , واشتمل لها على القلوب اليأس وخرّت بسببها الأنفاس , إلهي فحفظاً حفظاً لغرائسَ غرسُها بيد الرحمن , وشربها من ماء الحيوان , ونجاتُها بدخول الجَنان , أن تكونَ بيد الشيطان تُحَزُّ وبفأسِهِ تُقطَعُ وتُجَزُّ , إلهي فمن أولى منك بأن يكون عن حريمِك دافِعا , ومَن أجدرُ منك بأن يكون عن حَماك حارسا ومانعا , إلهي إن الأمر قد هال فهوِّنهُ وخَشُن فألِنه , وإن القلوب كاعَت فطمِّنها والنفوسَ ارتاعت فسكِّنها ,إلهي إلهي تدارك أقداماً زلِّت وأفكاراً في مهامِهِ الحياة ضلِّت بأن رأت جبرَكَ على كَسيرِها وإطلاقَكَ لأسيرِها وإجارَتَك لمُستَجيرِها , أجحَفَ الضُّرُّ بالمَضرور ولبّى داعيهِ بالويل والثبور , فهل يَحسُنُ من عدلك يا مولاي أن تدعه فريسة البلاء وهو لك راجٍ , أم هل يَجمُلُ من فضلك أن يخوض لُجَّة الغمّاءِ وهو إليك لاجٍ , مولاي لئن كنتُ لا أشُقُّ على نفسي في التُّقى ولا أبلغ في حمل أعباء الطاعة مبلغ الرضى , ولا أنتظم في سِلك قوم رفضوا الدنيا فهم خُمصُ البطون من الطوى , ذُبلُ الشفاه من الظماء وعُمشُ العيون من البكاء , بل أتيتك بضعف من العمل وظهر ثقيل بالخطايا والزلل ونفس للراحة معتادة ولدولعي الشهوة منقادة , أما يكفيني يا رب وسيلة إليك وذريعة لديك أنني لأولياء دينك موال ٍ وفي محبتهم مُغال ٍِ ولجلباب البلاء فيهم لابس ولكتاب تحمُّل العناءِ بهم دارس , أما يكفيني أن أروح فيهم مظلوما وأغدو مكظوما وأقضي بعد هموم هموماً وبعد وجوم وجوماٍ , أما عندك يا مولاي بهذه حرمة لا تُضيَّعُ وذمّة بأدناها تِقتِنع
فَلِمَ لا تمنعني يا رب وها أنا ذا غريقٌ وتدعني هكذا وأنا بنار عدوك حريق ٌ , مولاي أتجعل أولياءك لأعدائك طرائدَ ولمكرهم مصائدَ وتُقلّدُهم من خسفِهِم قلائد وأنت مالك نفوسهم أن لو قبضتها جَمَدوا , وفي قبضتك مواد أنفاسهم أن لو قطعتها خمدوا , فما يمنعك يا رب أن تكُفَّ بأسهم وتنزع عنهم من حفظك لباسهم وتُعريهم من سلامة بها في أرضك يسرحون , وفي ميدان البغي على عبادك يمرحون
اللهم صل على محمد وآل محمد وأدركني ولمّا يُدركني الغرق وتداركني ولمّا غيّب شمسي الشفق , إلهي كم من خائف التجأ إلى سلطان ٍ فآب عنه محفوظاً بأمن وأمان , أفأقصدُ يا رب أعظمَ من سلطانك سلطاناً أم أوسعَ من إحسانك إحساناً أم أكبر من اقتدارِك اقتِداراً أم أكرمَ من انتصارك انتصاراً
ما عذري يا إلهي إذا حَرَمتَ من حُسنِ الكرامة نائلكَ وأنت اللذي لا تُخيِّب آمِلَكَ ولا ترُدُّ سائلَكَ
إلهي إلهي أين أين كفايتُك اللتي هي نُصرَة المستضعفين من الأنام , وأين أين عنايتُك اللتي هي جُنَّةُ المستَهدَفين بجور الأيام , إليَّ إليَّ بها يا رب نجِّني من القوم الظالمين , إنّي مسني الضُّرُّ وأنت أرحم الراحمين
مولاي ترى تحيري في أمري وتقلُّبي في ضُرّي وانطِواي على حُرقة قلبي وحرارة صدري , فصلِّ يا رب على محمد وآل محمد وجُد لي يا ربِّ بما أنت أهله فرجا ومخرجا ويسِّر لي يا رب نحو البشرى منهجا , واجعل يا رب من ينصِبُ ليَ الحِبالَةَ ليَصرعني بها صريع ما مَكَر ومن يحفِر ليَ البئر ليوقعني فيها واقعا فيما حفر , واصرف اللهم عني من شرِّه ومكره وفسادِهِ وضُرِّه ِ ما تصرِفُهُ عن القوم المتقين وعمَّن قاد نفسَهُ لدين الديّان ومُنادٍ يُنادي للإيمان
إلهي عبدُكَ عبدك أَجِب دعوَتَهُ ضعيفُكَ ضعيفك فرِّج غُمَّتهُ , فقد انقطع به كلُّ حبلٍ إلا حبلُك وتقلّبَ عنه كلُّ ظلٍّ إلا ظلُّك , مولاي دعوتي هذه إن رددتها أين تُصادِفُ موضِع الإجابة ومخيلتي هذه إن كذَّبتَها أين تلاقي موضع الإعانة , فلا ترُدَّ عن بابك من لا يعلم غيرَه باباً ولا تمنع دون جنابكَ من لا يعلمُ سِواه جنابا

ثم اسجد وقُل :
إلهي إن وجها إليك في رغبتِهِ توجّهَ خليقٌ بأن تُجيبَهُ ( لا تخيبَّه) وإن جبينا لك بابتهالِهِ سجد حقيقٌ أن يبلُغَ ما قصد وإن خدّا لديك بمسألتِهِ تعفّرَ جديرٌ أن يفوز بمُرادِهِ ويظفَر , وها أنا ذا يا إلهي قد ترى تعفيرَ خدي
واجتهادي في مسألتِك وجِدّي , فتلَقَّ يا رب رغباتي برحمتك قَبولا وسهّل إليّ طلِباتي برأفتِك ( بعزتك ) وصولا , وذلل قطوف ثمرة إجابتك لي تذليلا
إلهي فإذا قام ذو حاجةٍ بحاجته شفيعا فوجدتَهُ ممتَنِعَ النجاح سهلَ القِيادِ مُطيعا , فإنّي أستشفِعُ إليك بكرامتك والصفوة من أنامِكَ اللذين أنشأتَ لهم ما تُظِلُّ وتُقِلُّ وبرأتَ ما يَدُقُّ ويجِلُّ, أتقرّبُ إليك بأول من توَّجتَهُ تاج الجلالةِ وأحللتَهُ من الفطرة الروحانيةِ محلَّ السُّلالةِ حجتُّك في خلقِك وأمينُك على عبادك محمدٌ رسولك صلواتك عليه وآله , وبمن جعلتَه لنورِهِ مَغرِبا وعن مكنون سرِّهِ مُعرِبا سيد الأوصياء وإمام الأتقياء , يعسوب الدين وقائد الغر المحجلين , وأبو الأئمة الراشدين علي أمير المؤمنين عليه السلام , وأتقرّبُ إليك بخيرة الأخيار وأمِّ الأنوار الإنسية الحوراء البتول العذراء فاطمة الزهراء , وبقُرَّتَي عينِ الرسول وثمرَتَي فؤاد البتول , السيدين الإمامين أبي محمد الحسن وأبي عبد الله الحسين , وبالسجّاد زين العِباد ذي الثفنات راهب العرب علي بن الحسين , وبالإمام العالم والسيد الحاكم , النجم الزاهر والقمر الباهر , مولاي محمد بن علي الباقر , وبالإمام الصادق مُبيِّن المشكلات مُظهر الحقائق , المُفحِمِ بحجتِهِ كلّ ناطق , مُخرِسِ ألسنة أهل الجدال مساكن الشقاشِق , مولاي جعفرِ بنِ محمدٍ الصادق ,وبالإمام التقي والمخلص الصفي والنور الأحمدي , النورِ الأنوَر ِوالضياء الأزهر مولاي موسى بن جعفر , وبالإمام المرتضى والسيف المُنتَضى والراضي بالقضا مولاي علي بن موسى الرضا , وبلإمام الأمجد والباب الأقصد والطريق الأرشد والعالم المؤيَّد ينبوع الحِكَمِ ومصباح الظُلَم سيد العرب والعجم الهادي إلى الرشاد والموَفَّقِ بالتأييد والسداد مولاي محمد بي علي الجواد , وبالإمام مِنحَة الجبّار ووالد الأئمة الأطهار علي بن محمد المولود بالعسكر اللذي حَذَّر بمواعظه وأنذر , وبالإمام المُنَزه عن المآثم المطهّر من المظالم , الحِبر العالِم , ربيع الأنام وبدر الظلام التقي النقي الطاهر الزكي مولاي أبي محمد الحسن بن علي العسكري , وأتقرب إليك بالحفيظ العليم اللذي جعلتَه على خزائن الأرض , والأب الرحيم اللذي ملَّكتَه أزِمَّة البسط والقبض صاحب النقيبة الميمونة وقاصف الشجرة الملعونة مُكلِّم الناس في المَهد والدالِّ على منهاج الرشد , الغائب عن الأبصار الحاضر في الأمصار , الغائب عن العيون الحاضر في الأفكار , بقية الأخيار الوارث لذي الفِقار اللذي يظهر في بيت الله ذي الأستار , العالم المُطهَّر محمد بن الحسن عليهم أفضل التحيات وأعظم البركات وأتم الصلوات
اللهم فهؤلاء معاقلي إليك في طَلِباتي ووسائلي , فصلِّ عليهم صلاةً لا يعرف سواك مقاديرَها , ولا يبلُغُ كثيرَ هِمَمِ الخلائقِ صغيرها , وكُن لي بهم عند أحسن ظنّي , وحقِّق لي بمقاديرِكَ تهيئة التمنّي , إلهي لا رُكن لي أشدُّ منك فآوي إلى ركنٍ شديد ولا قول لي أسَدُّ من دعائك فأستظهِرُكَ بقولٍ سديد ٍ ولا شفيع لي إليك أوجَهَ من هؤلاء ِ فآتيك بشفيع ٍ وديد , وقد أويتُ إليك وعوَّلتث في قضاء حوائجي عليك ودعوتُك كما أمرتَ فاستجِب لي كما وعدت , فهل بقي يا رب غير أن تُجيبَ وترحم مني البكاء والنَّحيب , يا من لا إله سواه , يا من يُجيب المضطر إذا دعاه , يا كاشف ضُرِّ أيوب , يا راحم عَبرة يعقوب , إغفر لي وارحمني وانصرني على القوم الكافرين , وافتح لي وأنت خير الفاتحين والطُف بي يا رب وبجميع المؤمنين والمؤمنات , يا ذا القوة المتين برحمتك يا أرحم الراحمين , والحمد لله رب العالمين , وصلى الله على سيدنا محمد النبي وآله الطاهرين .



















  رد مع اقتباس
قديم 11-10-2011, 08:46 PM   رقم المشاركة : 2
سر الوفا
موالي جديد







سر الوفا غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دعاء عجيب مجرب لقضاء الحاجات المتعسره

1 ام عباس وزينب
وشاح الخمائل
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
+
+
+







  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 07:06 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.